أنا مش زويل عشان يحاربوني

راديو بيتنا . فنون, مقالات 322

■ قالت الفنانة المصرية الشابة روبي إن وضعها غطاء رأس أو “إيشارب” على رأسها أثناء ذهابها للمحكمة أثناء نظر قضيتها مع الضرائب لا يعني تحجبها كما رددت الصحف، لكنها كشفت عن عزمها ارتداء الحجاب ولكن ليس في الوقت الحالي.
 
في الوقت نفسه، نفت أيّة علاقة لها بجمال مبارك -ابن الرئيس المصري السابق- معتبرة أنها “فبركة”، مشيرة إلى أنها تلقت دعوة للغناء بمؤتمر دافوس ولكنها رفضتها، وذلك ردّا على بلاغ يتهمها بمساندة نظام مبارك.
 
وقالت روبي “إن شاء الله هناك نية في أن أرتدي الحجاب، لكن ليس وقته الآن”. وردا على ما تناقلته بعض وسائل الإعلام عن حجابها، قالت روبي “كل ما في الأمر أني استيقظت مبكرا في يوم جلسة المحكمة الخاصة بقضية الضرائب، ولم يكن هناك وقت لأن أهندم نفسي، فقمت بوضع إيشارب على شعري ونزلت”.
 
وتابعت: “عندما وصلت مقر المحكمة فوجئت بعدسات المصورين يلتقطون لي صورا، وبعدها فوجئت بنشر الصورة في الصحف والمجلات ومواقع الإنترنت وحديث مطول عن نيتي في ارتداء الحجاب واعتزالي الفن، دون أن يكلف أحد نفسه عناء الاتصال بي للتأكد من صدق المعلومة”.
 
وكشفت روبي عن دعوتها بالفعل للغناء بمؤتمر دافوس في شرم الشيخ فترة تولي الرئيس السابق حسني مبارك، إلا أنها نفت قبولها تلبية الدعوة آنذاك. جاء ذلك ردّا على البلاغ الذي تقدم به المحامي نبيه الوحش لمنع روبي من الظهور إعلاميًّا متهما إياها بمساندة نظام الرئيس السابق مبارك، مدللا على ذلك بأنّها سافرت مع جمال مبارك نجل الرئيس السابق إلى مهرجان “دافوس” الاقتصادي الذي أقيم في شرم الشيخ.
 
وقالت روبي “في حياتي لم أشاهد جمال مبارك أو أحدا من المسؤولين في السلطة وجها لوجه، والمرة الوحيدة التي رأيت فيها وزيرا كان وزير الثقافة الأسبق فاروق حسني في عرض خاص ورأيته من بعد، وحتى لم أسلم عليه”.
 

راديو بيتنا

صوت الجالية العربية المستقل في كندا ، يبث على مدار أربع وعشرين ساعة يومياً ، مقدماً أجمل الألحان والموسيقى العربية من الثمانينيات إلى اليوم. منذ انطلاقته عام 2010 بلغ راديو بيتنا مرتبة متميزة لدى مستمعيه لاسيما في أمريكا الشمالية وأوروبا ، وبقية دول العالم ، بفضل حضوره المتميز على شبكة الإنترنت ، حيث بلغت نسبة تواصل مستمعيه ومتابعي صفحته على الأجهزة الذكية مستوى لم تصل إليه إذاعات محلية أخرى في كندا والولايات المتحدة.