كووبر يجسد ابن صدام

راديو بيتنا . فنون, مقالات 277

■ بكامل أناقته حضر دومينيك كووبر وهو في الثالثة والثلاثين من عمره ، العرض الأول لفيلمه الجديد “بديل الشيطان” ليلة أمس في نيويورك. وكان يرتدي بدلة توكسيدو ويبدو بتسريحة شعر أنيقة
 
غير أن أناقته هذه لا تقارن بالدور الذي لعبه على الشاشة الكبيرة مجسداً فيه شخصية الإبن السادي للديكتاتور السابق صدام حسين. الفيلم الذي يستند إلى أحداث حقيقية ، يلعب فيه كووبر دورين الأول شخصية عدي والدور الثاني شخصية شبيهه وحارسه الشخصي لطيف يحيى. يتحرى الفيلم العلاقة التي ربطت بين عدي ويحيى الضابط في الجيش العراقي والذي وصل إلى واحدة من أعلى المراتب في نظام صدام حسين ،وأصدرت إليه الأوامر بملازمة عدي كخياله أينما ذهب، وحمايته من أية محاولات اغتيال قد يتعرض لها من خلال الظهور نيابة عنه في مناسبات معينة.
 
لكن يحيى استطاع أن يهرب من قبضة عدي عام 1992 ليقع بعدها في أيدي الثوار الأكراد الذين اعتقدوا في البدء أنه عدي ابن صدام حسين. لكنهم أطلقوا سراحه في النهاية ليتمكن من طلب اللجوء السياسي في النمسا. وخلال مقابلة صحفية مع إذاعة البي بي سي عام 2009 ، وصف يحيى عدي بأنه “أسوا من شخص مختل عقلياً” في سياق كلامه عن حادثة قام فيها عدي بتشويه جسد إحدى النساء ثم تم التخلص من جثتها فيما بعد.يخرج فيلم “بديل الشيطان”  المخرج لي تاماهوري، وسيتم عرضه في صالات السينما بالمملكة المتحدة في 12 آب وفي الولايات المتحدة في 29 حزيران من هذا العام
 
Movie’s Title : Devil’s Double
 

راديو بيتنا

صوت الجالية العربية المستقل في كندا ، يبث على مدار أربع وعشرين ساعة يومياً ، مقدماً أجمل الألحان والموسيقى العربية من الثمانينيات إلى اليوم. منذ انطلاقته عام 2010 بلغ راديو بيتنا مرتبة متميزة لدى مستمعيه لاسيما في أمريكا الشمالية وأوروبا ، وبقية دول العالم ، بفضل حضوره المتميز على شبكة الإنترنت ، حيث بلغت نسبة تواصل مستمعيه ومتابعي صفحته على الأجهزة الذكية مستوى لم تصل إليه إذاعات محلية أخرى في كندا والولايات المتحدة.