أسباب عاصفة بافلو الثلجية

راديو بيتنا . علوم, مقالات 330

■ في الثامن والعشرين من نوفمبر 2014 أعلنت هيئة الأرصاد الجوية الأمريكية عن هطول 60 إنشاً أي ما يعادل خمسة أقدام من الثلوج على مدينة لانكستر بولاية نيويورك. على بعد ستة أميال من تلك المدينة حيث يقع مطار بافلو نياغرا الدولي ، أبلغ عن تساقط ثلوج بارتفاع 3.9 إنشات. إن كثافة تلك الثلوج وتفاوت كمياتها ناجم عن ظاهرة يُطلق عليها اسم الثلوج الناجمة عن تأثير البحيرة أو Lake Effect Snow بالإنكليزية. 
 
من أسباب هطول الثلوج الناجمة عن تأثير البحيرة هو وجود بحيرة أو مسطح مائي ، ما يجعل منطقة نيويورك والشواطئ الجنوبية والشرقية المطلّة على البحيرات العظمى والتي تعتبر أحزمة ثلجية، عرضة لمثل هذه الظواهر المناخية ، حيث تسود الرياح الشمالي غربية ما يجعل تلك المناطق أكثر عرضة لآثار تلك الظاهرة الطبيعية. 
 
 أما العنصر الأساسي الذي يتسبب في تساقط الثلوج الناجمة عن تأثير البحيرة هو الفارق في درجات الحرارة بين مياه البحيرة والهواء الموجود فوقها. ولأن للمياه حرارة عالية معّينة ، فإن سرعة اكتسابها وفقدانها للحرارة هي أبطأ مقارنة بالهواء المحيط بها. فطوال فصل الصيف تسّخن حرارة الشمس مياه البحيرة ، حيث تبقى أعماقها دافئة وصولا إلى فصل الخريف. عندما تنخفض درجات الحرارة ، كما حصل مؤخرا، يسبب ذلك اختلافا في درجات الحرارة بين الهواء ومياه البحيرة ، وهو الفارق الضروري لحصول ظاهرة تأثير البحيرة. 

Wikimedia commons
 
 
ما يزيد تأثير تلك الظاهرة سوءا هو إطلالة بعض المدن على الشاطئ. فزيادة احتكاك الرياح بها يؤدي إلى تباطوء سرعتها وتراكم السُحب في الجو ، بينما تقوم التلال والتضاريس المختلفة بدفع الهواء إلى أعلى بمعدل هائل ، ما يزيد من عمليتي التبريد والتكثيف بصورة إضافية. 
 
أما العوامل الأخرى التي تدخل في تكوّن العواصف الثلجية الناجمة عن تأثير البحيرة فمنها إتجاه الرياح والبحيرة نفسها. فالرياح التي تعبر بطول البحيرة تخلق منطقة حصاد أكبر للمسطح المائي الذي تهب فوقه الرياح، وبالتالي تنشأ عواصف أكثر شدة كتلك التي ضربت مدينة بافلو. أما الحدود الجغرافية للبحيرة ذاتها ومساحتها ، فتعتبر الفاصل الذي يحدد كمية الثلوج المتساقطة سواء كانت كثيفة أو قليلة وحجم جدران الثلوج المتقدمة نحو الشاطئ كما هو مبين في هذه الصورة: 
 
Western NY weather
 
للتعرف على تلك الظاهرة أكثر يمكن متابعة الفيديو أدناه : 
 
إعداد وترجمة: حسام مدقه

راديو بيتنا

صوت الجالية العربية المستقل في كندا ، يبث على مدار أربع وعشرين ساعة يومياً ، مقدماً أجمل الألحان والموسيقى العربية من الثمانينيات إلى اليوم. منذ انطلاقته عام 2010 بلغ راديو بيتنا مرتبة متميزة لدى مستمعيه لاسيما في أمريكا الشمالية وأوروبا ، وبقية دول العالم ، بفضل حضوره المتميز على شبكة الإنترنت ، حيث بلغت نسبة تواصل مستمعيه ومتابعي صفحته على الأجهزة الذكية مستوى لم تصل إليه إذاعات محلية أخرى في كندا والولايات المتحدة.