لمحة عن تاريخ كندا

راديو بيتنا . تاريخ, ترجمة, مجتمع 3902 1 تعليق

■ قبل أن تُسمى كندا بهذا الاسم كانت بلداً يقطنه العديد من الشعوب القديمة. بعضها كان رحالاً كشعوب الإنيووت في الشمال أو شعوب السهول الكبيرة في غرب البلاد. بينما أقام بعضها مستوطنات في مجتمعات صغيرة على الساحلين الشرقي والغربي للبلاد، واستقر معظمهم في منطقة البحيرات العظمى. 

جاء المستعمر الفرنسي إلى كندا في القرن السابع عشر الميلادي. وعمل الفرنسيون في الزراعة بمحاذاة نهر ساينت لورنس ، كما عملوا في صيد السمك على ساحل المحيط الأطلنطي. مارس الفرنسيون مهنة صيد الحيوانات ذات الفراء أو قاموا بمبادلة ما لديهم من بضائع بالفراء مع السكّان الأصليين. 
 
نافس البريطانيون الفرنسيين في تجارة الفراء ، فأقاموا حصوناً خاصة بتلك التجارة حول خليج هدسن Hudson Bay. استمرت المنافسة القوية بين تجّار الفراء الإنكليز والفرنسيين حتى القرن الـ 18 الميلادي ، لكنها انتهت بخسارة فرنسا السيطرة على مستعمرتها في أمريكا الشمالية عام 1759 ، بعد معركة سهول إبراهام أو Plains of Abraham القريبة من مدينة كيبك حالياً. على الرغم من هزيمة الفرنسيين سمح الإنكليز لسكان المستعمرة الاحتفاظ بقوانينهم المدنية الفرنسية وبديانتهم الكاثوليكية. 
 
في الوقت الذي بدأت فيه المستعمرات الأمريكية ثورة تمرد في السبعينيات من القرن الـ 17 ، غادر نحو الشمال آلاف الموالين لبريطانيا من الولايات المتحدة الأمريكية التي كانت قد تشكّلت حديثاً. وصل العدوان الأمريكي ضد المستعمرات البريطانية إلى ذروته عام 1812. غير أن البريطانيين ومن خلال تحالفهم مع الفرنسيين والسكان الأصليين ، تمكّنوا من وقف الغزو الأمريكي المتقدم شمالاً في معركة قوية في ذلك العام عرفت بحرب 1812. في عام 1867 اتحدت كل من أونتاريو وكيبك ونيوبرونزويك و نوفاسكوشا تحت مسمى كندا بموجب قانون أمريكا الشمالية البريطانية. 
 
أراد السير جون أي ماكدونالد ، أول رئيس وزراء لكندا ، أن يربط الدولة الجديدة بالمحيط الهادئ عبر إقامة خط للسكة الحديد. فكانت ولادة ذلك المشروع الضخم الذي انتهى العمل فيه عام 1885 ، والذي كان بمثابة إنجاز هندسي هائل ساعد على توحيد البلاد. شجعت الدولة الكندية الحديثة على الهجرة لاستوطان البراري الشاسعة التي جعلها خط السكة الحديد متاحة. وفي عام 1870 أصبحت أجزاء من أراضي البلاد الغربية جزءاً من مقاطعة مانيتوبا. كما انضمت جزيرة برنس إدوارد أيلاند إلى الاتحاد الفيدرالي عام 1873. في عام 1905 أصبحت كل من ألبرتا وساسكاتشوان مقاطعتين رسميتين. 
 
بعد اندلاع الحرب العاليمة الأولى أصبحت كندا أكثر استقلالية عن بريطانيا العظمى. وساهم الانتصار الذي حققه الكنديون في معركة فيمي ريدج Vimy Ridgy عام 1917 في كسب الاحترام الدولي لكندا. خلال الحرب العالمية الثانية ، كان للجنود الكنديين دور بارز في النصر الذي حققه الحلفاء. كما ساهمت تجربة الحربين العالميتين في إكساب الكنديين حساً بالهوية الوطنية الكندية. 
 
عاشت كندا فترة ازدهار اقتصادي بعد الحرب العالمية الثانية. وفي عام 1949 صوّت سكان نيوفنلاند على الانضمام إلى كندا ليصبحوا مواطنين كنديين. في عام 1982 تم نقل الدستور من بريطانيا العظمى إلى كندا لتدخل بذلك شرعة الحقوق والحريات الكندية حيز التنفيذ. غير أن مقاطعة كيبك لا تعترف بهذا الدستور ، كما يعتقد العديد من سكان المقاطعة أن على كيبك الانفصال عن الاتحاد الكونفدرالي. 
 
إعداد وترجمة: حسام مدقه.
المصدر: Canada, A Cultural Profile

تعقيب من موقعك.

التعليقات (1)

أترك تعليق

[ دليل السواقة العربي ]

  • نود أن نذكّر متابعي موقعنا بأنه مازال في الإمكان حجز نسخة إلكترونية مجانية من دليل السواقة العربي لمقاطعة أونتاريو بعد تسجيل طلبك

    تسجيل