اعترافات قاتل اقتصادي مأجور

راديو بيتنا . اقتصاد, سياسة, مراجعات, مقالات 1456 لاتعليقات

ذاع صيت جون بيركنز بعد ان اعترف بأنه كان قاتلا من نوع خاص شارك في الاغتيال الاقتصادي لدول بأكملها. وبواسطة الرشوة والابتزاز كان يرغم زعماء الدول النامية على أخذ قروض من الولايات المتحدة الامريكية ، فتدخل تلك الدول في مستنقع الديون والتبعية الاقتصادية للولايات المتحدة. وحسب شهادته فإنه إذا ما حاول أحد الزعماء السياسيين رفض شروط التعاون ، ترسل الاجهزة الخاصة الامريكية عناصر خاصة تسمى بـ “الجاكلز” لتصفيته ، مثلما حدث في بنما والاكوادور. وفي حال فشل الـ”جاكلز” تدفع الولايات المتحدة بجيشها ، كما حدث في العراق.

الاغتيال الاقتصادي للأمم 02ظل القاتل الاقتصادي جون بيركنز صامتا قرابة عشرين عاما وهو لا يجرؤ على نشر مذكراته خوفا من التهديدات التي كان يتلقاها باستمرار ، وقد قبل رشوة كبيرة للحفاظ على صمته في مطلع الثمانينات. لكن بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر اتخذ قرارا حاسما بإذاعة الحقيقة مهما كانت العواقب. فانكب على تأليف كتابه بشغف دون أن يطلع أحدا من أقربائه وذويه حتى فرغ منه فأرسل عدة نسخ منه الى دور نشر عديدة لم تجرأ على نشره إلا واحدة فقط. خرج الكتاب إلى النور أخيراً عام ألفين وأربعة ، وسرعان ما أصبح الكتاب الأكثر مبيعا ، إضافة إلى أنه ترجم الى ثلاثين لغة بما فيها العربية التي صدر فيها تحت عنوان: “الاغتيال الاقتصادي للأمم” (يمكنك تحميل الكتاب بالنقر على عنوانه). يعترف جون بيركنز في كتابه صراحة بأن ثمة الكثير من أمثاله ، وأن الاغتيال الاقتصادي للأمم أضحى عملا روتينيا بالنسبة للولايات المتحدة. كما يذكر الكاتب أسماء القادة الذين كانوا من ضحاياه والبلدان التي أثار فيها عواصف اقتصادية عاتية. فمنها أمريكية لاتينية ومنها شرق أوسطية.

ويقول بركنيز في مقابلة تلفزيونية مع محطة الديمقراطية الآن Democracy Now الأمريكية أواخر عام 2004 : إن بناء إمبراطورية أمريكية هو ما تربينا عليه في الأساس ، ووظيفتنا أن نخلق وضعاً يسمح بتدفق أكبر قدر ممكن من الموارد إلى هذه الدولة (مؤسساتنا وحكومتنا) ، وفى الحقيقة فقد حققنا نجاحاً كبيراً ، حيث قمنا ببناء الإمبراطورية الأعظم في تاريخ العالم ، على مدار الخمسين عاماً الأخيرة منذ الحرب العالمية الثانية ، و بتدخل عسكري ضئيل ، حيث لا نلجأ للتدخل العسكري إلا كملاذ أخير وفى مناسبات نادرة كما هو الحال في العراق. إن هذه الإمبراطورية وعلى النقيض من غيرها عبر تاريخ العالم تم بناؤها في الأساس بالمناورة الاقتصادية عبر الغش والاحتيال وعبر إغراء الناس واجتذابهم إلى طريقة العيش الأمريكية بواسطة “القتلة الاقتصاديين المأجورين” الذين كنت واحداً منهم.

أترك تعليق

[ دليل السواقة العربي ]

  • نود أن نذكّر متابعي موقعنا بأنه مازال في الإمكان حجز نسخة إلكترونية مجانية من دليل السواقة العربي لمقاطعة أونتاريو بعد تسجيل طلبك

    تسجيل