تشجيع فريقك قد يهدد زواجك

راديو بيتنا . ثقافة, علاقات, مجتمع 487

يلجأ كثير منا إلى الرياضة كمتنفس للترويح عن النفس، سواء أكان بالممارسة أم المشاهدة والتشجيع. لكن، أن تكون الرياضة مبعث مشاجرات وخلافات تصل إلى درجة القطيعة بين الأصدقاء والأقارب والأحبة، فهذا ما لا يعقل ولا يصدق. إلا أن الواقع يثبت العكس، ذلك أن ألسن الناس تتناقل حكايات كثيرة عن قصص حب وزيجات لم تكتمل لهذا السبب، ونتيجة الاختلاف في تأييد فريق رياضي معين، وهذا ما يحدث بين مشجعي كرة القدم تحديداً. فهل الحق على الكرة نفسها كونها تسحر العقول وتخطف القلوب، أم أن العلة تكمن في عقول الناس أنفسهم؟

• قطيعة
لم يتوقع خالد كرم يوماً، أن يكون فوز فريق النادي الرياضي الذي يشجعه على الفريق المنافس الذي يشجعه زوج أخته، سبباً في القطيعة المستمرة بينهما، والتي مضى عليها أربع سنوات حتى اليوم. ذلك أن فوز الفريق الذي يشجعه على الفريق الذي يشجعه صهره، تسبب في إشكال بينهما، على خلفية قيام خالد وهو يعيش نشوة الفوز بتوجيه انتقادات لاذعة إلى الصهر، مستغرباً منه كيف يشجع فريقاً بهذا المستوى الضعيف. يعترف خالد بأنه بالغ في استفزاز زوج أخته، ويقول إن ما زاد الطين بلّة، هو أنه فاتحه في موضوع الخسارة عندما صادفه في الشارع بعد المباراة بيومين، فإذا بالأخير يقسم بأنه لن يتكلم معه مرة أخرى. ويضيف: “لسوء الحظ لقد صدق في قسمه، ولاتزال القطيعة مستمرة حتى اليوم”. لذلك، يؤكد خالد أنه لا بد أن يتزوج بفتاة تشجع ناديه، لأنه لا يريد أن تكون القطيعة هذه المرة مع زوجته.

• لن أغير
“لن أغّير انتمائي إلى الفريق الذي أشجعه مهما حدث”، هكذا تعلق نانسي عماد على الفكرة موضوع التحقيق، وتقول: “مهما كانت درجة حبي لشريك حياتي، فلن أقبل أن أتنازل عن حبي وتشجيعي الفريق الذي تربيت على تشجيعه من أجل إرضائه، بل العكس، فسوف أحاول إقناعه بالانضمام إليّ”. وتذكر نانسي أن خطيب أختها “يشجع فريقاً آخر منافساً للفريق الذي تشجعه هي وعائلتها”، إلا أنها تؤكد أنه، وعلى الرغم من ذلك، فإن حالة من الانسجام والروح الرياضية العالية، تسود أجواء المنزل عندما يشاهدون المباريات التي تكون بين الفريقين المتنافسين”.

• متعصب
أما محمد مصطفى فيصنف نفسه بأنه “من فئة المتعصبين”، لا بل إنه يبدي فخره بكونه كذلك، إلا أنه يعترف بأن ما يؤرقه هو أن خطيبته وعائلتها يشجعون الفريق المنافس لفريقه، ويقول: “أنوي بعد الزواج أن أقنع زوجتي بتشجيع فريقي، فلابد للزوجة أن تقتنع برأي زوجها في كل شيء”.

بدورها، تفضل سحر وحيد أن ترتبط بشخص يشجع الفريق الذي تشجعه هي، لكنها لا تعتبر أن حصول العكس يؤثر في علاقتها بالشريك، إنما تعتبر أنه “يجب أن تكون هناك روح رياضية”. وتضيف: “إذا فاز فريقي على فريقه، فلن أبالغ في إظهار الفرحة حتى لا أغضبه، بل سأحاول الترويح عنه”.

• حرية شخصية
الانتماء إلى فريق معين “هو حرية شخصية”، في رأي مصطفى حسين، الذي يعتبر أنه “لا يمكن لأحد أن يجبر شخصاً على أن يشجع الفريق الذي يشجعه هو”. ويقول: “لذلك، لن أغير انتمائي وتشجيعي فريقي في حال طلبت منى شريكتي ذلك”، لافتاً إلى أن “تغيير الانتماء من فريق إلى آخر، هو أصعب قرار يمكن أن أتخذه في حياتي”.

• انفصال
من ناحيته، يلفت إسلام صلاح إلى أن “انقلاباً” قد يحصل داخل بيته عندما تكون هناك مباراة بين الفريق الذي يشجعه والده والآخر الذي تشجعه والدته، “حيث يجلس كل منهما في حجرة منفصلة” بحسب ما يقول، مشيراً إلى أنه “بعد انتهاء المباراة، تبدأ المشاحنات التي عادة ما تكون من قبل الطرف المهزوم”. وعلى الرغم من معاناة إسلام، إلا أنه يؤكد أنه لا يهتم بأن تكون شريكة حياته من مشجعي الفريق المنافس للفريق الذي يشجعه هو، “فالمهم أن تحبني أنا، وهذا يكفي”، كما يقول. ويتفق معه في هذا الرأي أحمد محمد، الذي يعاني هو الآخر بعض المشاحنات التي تحدث بينه وبين أخواته البنات. ويقول أحمد في هذا السياق: “لن أحاول إقناع حبيبتي بتشجيع الفريق الذي أشجعه، وكذلك لن أسمح لها بالتدخل في تحديد أي فريق أشجع”.

وتطبيقاً للمثل القائل: “ابعد عن الشر وغني له” تقول دعاء عبد الرحمن إنها لا تشجع فريقاً معيناً، وتضيف: “أنا أساساً لا أتابع مباريات لعبة كرة القدم، و إذا ارتبطت بشخص يحب هذه اللعبة، فلن أشاركه في هذا الحب مهما كان”.
وعلى العكس من ذلك تماماً، تقول منال وجدي إنها متعصبة كثيراً للفريق الذي تشجعه، لافتة إلى أن عائلتها كذلك. لكن، وعلى الرغم من هذا التعصب الجنوني، فإن منال تؤكد أن عائلتها “لن ترفض” أي شخص يريد الارتباط بها لمجرد أنه يشجع فريقاً آخر، “خاصة إذا توافرت فيه الشروط المناسبة وكان عريساً جيداً” بحسب ما تقول.

• أمر مسلٍّ
ويرى محمود السيد أن “الأمر سيكون مسلياً” إذا ارتبط بفتاة تشجع الفريق المنافس للفريق الذي يشجعه هو. إلا أنه لا يخفي أن “هذا لا يمنعه من محاولة إقناعها” بأن تنضم إليه في تشجيعه فريقه المفضل.
أما مصطفى ربيع، فيؤكد أنه سيختار شريكة حياته من مشجعي الفريق المنافس، “حتى يكون الجو مسلياً عند مشاهدة المباريات”. ويقول: “سيكون الأمر مملاً إذا كانت زوجتي تشجع الفريق نفسه الذي أشجعه أنا”، لافتا إلى أن “هذا ما يحصل في أسرتي، فوالدتي تشجع الفريق نفسه الذي يشجعه والدي إرضاء له فقط”.

• شخصية ضعيفة وتافهة
ثمة شجار دائم داخل بيت هيثم كباس بسبب كرة القدم، سواء بين والده ووالدته، أم بينه وبين إخوته، فالبيت على حد قوله “منقسم إلى جبهتين”. ورداً على سؤال حول ما سيكون عليه موقفه في حال تقدم للزواج بفتاة ما ورفضته بسبب تشجيعه فريقاً معيناً، يقول: “هي ستثبت بذلك أنها شخصية ضعيفة وسطحية، والأهم من ذلك أنها لا تحبني”.

ويتفق معه محمد يسري، الذي يصف من تقوم بهذا التصرف بأنها “تافهة ولا تستحقني” ، ويقول: “أما إذا كانت تحبني وجاء الرفض من عائلتها بسبب تشجيعي فريقاً معيناً، فسوف أسافر إلى أي بلد آخر”. ويرى محمد أن “تشجيع كل من الزوجين فريقاً مختلفاً عن الآخر، يخلق جواً من المرح عند مشاهدة المباريات”، كاشفاً إن هذا ما يحدث داخل بيته، حيث إن والدته تشجع الفريق المنافس لفريق والده، ويؤكد أنه، وعلى الرغم من ذلك، “لا تحدث بينهما أي مشاحنات، لا بل يكون الأمر ممتعاً”.

وفي السياق نفسه، يرى أحمد ممدوح أن “من يرفض شخصاً لكونه يشجع الفريق المنافس لفريقه، يكون شخصاً متخلفاً”. ويتساءل قائلاً: “كيف أحكم على شخص من خلال الفريق الذي يشجعه؟”. ويتابع: “تعجبت كثيراً عندما علمت أن صديقي ظل فترة طويلة لا يتحدث مع خاله لمجرد حدوث مشادة كلامية بينهما حول الفريق الذي يشجعه كل منهما”. أما مصطفى محمد، فيعتبر أن “أي شخص يتعصب لأي فريق هو إنسان فارغ”، مشيراً إلى أن “الفتاة التي ترفض الارتباط بي لمجرد تشجيعي فريقاً معيناً، تكون فتاة “عبيطة”. إلا أنه يعود ليؤكد أنه ” إذا كانت شريكة المستقبل تشجع فريقاً غير فريقي، فسأحترم رأيها، ولن أفرض عليها أي شيء”، مبدياً اعتقاده بأن “الموقف سيكون مماثلاً من جانبها”.

راديو بيتنا

صوت الجالية العربية المستقل في كندا ، يبث على مدار أربع وعشرين ساعة يومياً ، مقدماً أجمل الألحان والموسيقى العربية من الثمانينيات إلى اليوم. منذ انطلاقته عام 2010 بلغ راديو بيتنا مرتبة متميزة لدى مستمعيه لاسيما في أمريكا الشمالية وأوروبا ، وبقية دول العالم ، بفضل حضوره المتميز على شبكة الإنترنت ، حيث بلغت نسبة تواصل مستمعيه ومتابعي صفحته على الأجهزة الذكية مستوى لم تصل إليه إذاعات محلية أخرى في كندا والولايات المتحدة.

[ دليل السواقة العربي ]

  • نذكر متابعي موقعنا بأنه في إمكانهم طلب نسخة إلكترونية من دليل السواقة العربي في أونتاريو - كندا بعد التسجيل

    تسجيل