قصة سوزانا ودكتور نجار

راديو بيتنا . ثقافة, صحة 5869 3 تعليقات

• هي قصة تستحق المشاركة ، قصة الصحافية الشابة الأمريكية سوزانا كاهلان التي أصيبت بمرض كان يعتقد أنه نفسي أو عقلي وربما قادها إلى قضاء بقية حياتها الطبيعية في إحدى المصحات النفسية لولا براعة طبيبها وقوة ملاحظته.

دكتور سهيل نجاركانت سوزانا عندما أصيبت فجأة بمرض غير معروف تتخيل أشياءً لا تحدث في الواقع ، وكانت تظن أن اللوحات المعلّقة على الجدران تتحوّل إلى حقيقة تتجسد أمامها، ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل كانت تهاجم الممرضين والأهل أيضاً ظناً منها أنهم يريدون أذيتها. لكن الدكتور سهيل نجار (من أصل سوري) ، الطبيب المعالج في المستشفى كان يشك في أن سبب مرضها هو شيء آخر متعلّق بدماغها ، فطلب منها أن ترسم له ساعة. عندها تأكدت شكوكه حيث شخّص إصابة أحد نصفي دماغها بمرض ناتج عن مهاجمة الجهاز المناعي لدماغها لكن يمكن معالجته بالأدوية المناسبة ، إلى أن نجح في علاجها فعلاً وتماثلت الصحفية الشابة للشفاء تماماً.

ألفت الصحفية الشابة سوزانا كاهلان كتاباً بعد ذلك احتل المرتبة الأولى من حيث عدد المبيعات لنيو يورك تايمز حمل عنوان “دماغ مشتعل” أو براين أون فاير ، تصف فيه محنتها مع المرض ، وكيف كان يمكن أن تقضي بقية حياتها في مصح عقلي وأن ينتهي مستقبلها لولا مهارة الطبيب في تشخيص مرضها الحقيقي وشفاءها منه.

إعداد ماغي أيوب

تعقيب من موقعك.

التعليقات (3)

  • محمد

    |

    طبعااا فد شي حلوو كلش
    يصف التطور العلمي
    ساعدة الاف الاشخاص الي يعانون من المرض

    رد

  • أبو إبراهيم

    |

    تشهد القصه على براعة الطبيب السوري وابداعه متى وجد الفرصه

    رد

  • Abd

    |

    كمان هي السنة طلع فليم بيحكي القصة اسمو brain on fire

    رد

أترك تعليق

[ دليل السواقة العربي ]

  • نود أن نذكّر متابعي موقعنا بأنه مازال في الإمكان حجز نسخة إلكترونية مجانية من دليل السواقة العربي لمقاطعة أونتاريو بعد تسجيل طلبك

    تسجيل